مدة القراءة

4 دقائق

هل قمت بإجراء اختبارات ل وظائف الكلى من قبل؟ اليك خطورة إهمالها…

68 قراءة

وظائف الكلى


ماذا تعرف عن وظيفة كليتيك فى جسمك؟ 

 هل قمت بإجراء اختبار لها من قبل؟ 

تابع هذا المقال لتتعرف على أهميتها وخطورة إهمالها…

هي عضو هام من أعضاء جسم الإنسان وهى جزء من أجزاء الجهاز البولى؛ تتواجد الكلى عند الإنسان في جوف البطن؛ واحدة على كل جانب من العمود الفقري؛ تشبه من حيث الشكل بذرة الفاصوليا؛ فوق كل كلية توجد غدة كظرية؛ ويسمى العلم الذي يختص بدراسة وظائف الكلى ب طب الكلى (Nephrolog) . 

للكلى وظائف عدة فى جسم الإنسان؛ لنذكر بعضا منها:- 

  1. إخراج نفايات الجسم الذائبة في الماء الناتجة من عملية الهضم وبالأخص هضم البروتينات، مثل: البولينا (اليوريا) والكرياتينين وحمض اليوريك.
  2. تضبط وتنظم محتويات الدم عن طريق تنظم كمية الماء والأملاح في الجسم مثل: الصوديوم والبوتاسيوم والماغنسيوم والفوسفات.

   3. معادلة حموضة وقلوية الدم وذلك عن طريق طرح الأحماض فى البول.

  4.إفراز بعض الهرمونات والمواد ومن أهمها:
-إفراز هرمون الإريثروبيوتين والذى بدوره يحفز نخاع العظام لإنتاج المزيد من كريات الدم الحمراء.                                        -إفراز مواد تقوم بتحويل فيتامين د الى الصورة النشطة؛ والذى بدوره يساعد على امتصاص الكالسيوم وزيادة نسبتة فى الدم مما يحسن من كفاءة العظام.                                                                                                                                                 -إفراز مادة البروستاجلاندين والتى تقلل من ضغط الدم حين يرتفع عن المعدل الطبيعى.                                                               5.إعادة امتصاص العناصر الغذائية الهامة للجسم مثل: الأحماض الأمينية – الجلوكوز – الأملاح المعدنية – الفيتامينات والماء.

  • عند الإهمال واتباع أنظمة غذائية غير صحية كشرب كميات غير كافية من الماء أو تناول كميات كبيرة من البروتينات فى الطعام، وكذلك عند ارتفاع ضغط الدم لفترة طويلة دون معالجته، والإصابة بداء السكرى، وأيضا التدخين؛ تتخاذل الكليتان عن أداء وظيفتهما فتصبحا غير قادرتان على القيام بوظيفتهما بشكل سليم مما ينتج عنه الآتى:-
    1. عدم القدرة على طرد كميات كافية من الماء والأملاح الزائدة من الجسم؛ مما يؤدى الى ارتفاع ضغط الدم واحتباس السوائل في أنسجة الجسم.
    2. تزداد كمية الفوسفات في الدم؛ وهذا قد يؤدي إلى هشاشة العظام وخروج الكالسيوم منها وترسبه في أنسجة الجسم؛ بالإضافة الى تضرر عضلة القلب.
    3. فقر الدم؛ يؤدى نقص إفراز هرمون الإريثروبيوتين الى قلة إنتاج كريات الدم الحمراء من نخاع العظام والذى بدوره يصيب المريض بالأنيميا (فقر الدم).
    4. انخفاض فى أداء جهاز المناعة.
    5. .انخفاض الشهوة الجنسية.                 
      • وتمر الكلى بمراحل عدة من الخلل وتتدهور تدريجيا على مدار شهور عدة او سنوات حتى تصل الى فقدان وظيفتها بشكل كامل (لاقدر الله)، وتتدرج هذه المراحل كالتالى:–                                                                                      1. المرحلة الأولى والثانية: هما مرحلتان أوليتان يحدث فيهما قصور بسيط في وظائف الكلى، ويشير الى هذا وجود نسبة من الزلال فى بول المريض، أو ظهور خلل فى حجم الكليتين عن طريق الأشعة؛ وعادة ماتكون الأعراض فى هاتين المرحلتين قليلة.                                                                                                                           2. المرحلة الثالثة: يحدث فيها قصور متوسط لوظائف الكلى، وتظهر فى هذه المرحلة أمراض ضعف العظام وفقر الدم (الأنيميا)؛ يمكن السيطرة على الأعراض فى هذه المرحلة بالعلاجات المختلفة.                                                     3. المرحلة الرابعة: هى مرحلة متقدمة من المرض، وفيها قد يضطر المريض الى الغسيل الكلوى.                             4. المرحلة الخامسة: هى أخر مراحل المرض تطورا؛ وفيها تكون الكليتان قد فقدتا وظيفتهما بالكامل، ويصبح الغسيل الكلوى أو زرع الكلية أمرا حتميا لاستمرار الحياة.                                                                                توجد العديد من الاختبارات يجب على كل فرد القيام بها من فترة لأخرى من أجل الاطمئنان على كليتيه، واكتشاف أى خلل يحدث بهما مبكرا، ومن هذه الاختبارات:-                                                                                                   1.اختبار نسبة الكرياتينين فى الدم.                                                                                                      2.اختبار نسبة اليوريا (البولينا)في الدم.                                                                                               3.اختبار نسبة حمض البوليك فى الدم.                                                                                                4.اختبار وجود البروتين فى البول.                                                                                                    5.اختبار معدل الترشيح الحبيبى (GFR).   
        ومن الجدير بالذكر، أن إجراءك لهذه الاختبارات بصفة دورية أهمية كبرى ف اكتشاف اى خلل يصيب الكليتين مبكرا ومن ثم معالجته والسيطرة عليه قبل أن يتفاقم الأمر ويصل الى فقدان وظيفتهما بشكل كامل (وهو ما يطلق عليه، الفشل الكلوى) ويضطر المريض للخضوع الى الغسيل الكلوى او أجراء عملية زراعة الكلى. 
      • فالكليتان نعمتان من نعم الله على الإنسان اذا حافظ عليهما تمتع بصحة جيدة وتجنب الإصابة بالكثير من الأمراض.