مدة القراءة

< 1 دقيقة

هل العقاب الغير جسدي للأطفال له أضرار؟

211 قراءة

لقد وجد العلماء علاقة قوية بين العنف الجسدي الذي يتعرض له الأطفال وضمور قدراتهم الإدراكية أما بالنسبة للعقاب الغير جسدي فكان لها أثار سلبية أخرى سنعرضها لكم من خلال هذا المقال.

نعلم جيداً كم هي عملية صعبة تربية طفلاً بشكل سليم، فبين ضغوطات العمل والحياة يضطر الأهالي لبذل جهداً مضاعفاً لحجب هذه المؤثرات السلبية عن نفسية أطفالهم ولكن من وقت لآخر يطفح الكيل و تعاقب طفلك، وبالطبع ستتجنب بشتى الطرق العقاب الجسدي ولأن طفلك يحتاج للتقويم بأي صورة ستستخدم أنواعاً أخرى من الجزاء.

أي نوع من العقاب يعتمد في الأساس على توليد الشعور بالألم لدى الطفل لكي يقلع عن سلوك ما حتى ولو كان الماء غير جسدياً وذلك يمنع الأطفال من التعلم عن طريق الشرح والمنطق.

وفي خلال دراسة أجريت على 650 طفل وذويهم تم فحص 3 أجزاء من علاقة الطفل بأبويه.

العقاب الجسدي العقاب النفسي والعقاب النفسي القاسي.

وكانت النتائج كالتالي:

أدى العقاب الجسدي إلى تدهور ملحوظ في قدرات الطفل الإدراكية أما العقاب النفسي فقد أدى إلى عزلة الطفل وعدم اشتراكه في الحياة الاجتماعية داخل مدرسته.

وقد فتحت هذه الدراسة أفقأ واسعاً أمام المربين لتجنب طرق العقاب التقليدية هذه وتخليهم التام عنها واستبدالها بطرق أخرى لتعليم الطفل السلوكيات الصحيحة دون تشويهه نفسياً ووصمه للأبد وذلك عن طريق تثقيف الأهالي طرق التربية الصحيحة.

المصدر