مدة القراءة

< 1 دقيقة

هل التنجيم علم ؟ هل تحدد الأبراج شخصية الأنسان ؟

1028 قراءة

من المرجح أنكم واجهتم في الأيام الأخيرة تنبّؤات فلكية كثيرة حول العام 2014، هل هي تسلية غير مؤذية أم أنها تنبؤات جدّيّة؟ مقالة تتنبأ كيف  ستكون بداية السنة الجديدة
بعض الكلمات عن علم التنجيم: بحسب ويكيبيديا، فإن علم التنجيم (Astrology) مركب من كلمتين، أوسترو: النجوم، ولوجي: علم. وبحسب هذا العلم، هنالك علاقة بين حالة الأجرام السماوية وبين أعمال وصفات البشر. وتحديدًا، يحاول علم التنجيم أن يتكهّن بالمستقبل بحسب أماكن الأجرام السماوية. والأجرام السماوية الرئيسية التي يستخدمها علم التنجيم هي: الشمس، القمر، الكواكب السيارة في المجموعة الشمسية، خط الأفق والنقطة الأعلى في السماء.

ويهدف علم التنجيم إلى رفع الوعي حول القوانين التي تنظم الكون، وتأثيرها على صفات الإنسان واستشراف مستقبله، بناء على حالة النجوم التي تتشكّل في السماء في يوم، مكان وساعة ولادة الإنسان.

والأداة الأساسية في علم النجوم هي “توقعات الأبراج” (horoscope، هورو: الساعة. سكوب: مراقبة). وهو عبارة عن مخطط لمواقع الكواكب وقت الولادة. والأبراج هي 12 رمزًا رسمت على الشريط الخارجي لخارطة الولادة والتي تسمى “دولاب الأبراج”. وكل شخص يعرف برجه بالتأكيد، ولذا فلا حاجة لسردها.

والنجوم هي العلامات العشر المخططة داخل الرسم البياني للولادة، وتمثّل 10 أجرام سماوية، وهي: الشمس، القمر، عطارد، الزهرة، المريخ، المشتري، زحل، أورانوس، نبتون وبلوتو.