مَن وضع قوانين الكون !؟


قوانين الطبيعة، لن نسأل هذه المرة عنها، لن نسأل عن ما تصفه، لكننا سنسأل عن "مَن وضعها". بالطبع هذا سؤال في غاية السهولة من حيث طرحه، ولكنه ليس بهذه السهولة في تحليله. البعض يرى أنه ضروري، وأساسي جداً لنصل إلى "إثبات" وجود الله (أو إله). والبعض الآخر يرى العكس، فيري أنه من المهم محاولة إكتشاف هذه القوانين أو دراستها، أما السؤال عن "واضع" للقوانين فهو سؤال بدون جدوى ولن نصل لإجابة واضحة. فإن كنت مهتم بهذا السؤال أكمِل المقالة، أما إذا كنت غير مهتم به، وتراه أنه سؤال غير مُجدي فأكمِل قراءة هذه المقالة أيضًا.
 
مبدأياً، سأتفق مع كلا الرأيين وأختلف معهم في أجزاء آخرى. سأتفق مع الأول في أهمية طرح السؤال وتحليله، لأن العقل البشري البسيط يطرح التساؤل، أو يقدم إجابة صريحة واضحة دون عناء التفكير. ولكن أختلف معه في إمكانية "إثبات" أو "برهنة" وجود إله، وسأتطرق إلى ذلك في مقال آخر. وأتفق مع الثاني في إننا لن نصل (بالعقل) إلى إجابة واضحة، ولكنني أختلف معه في إننا لسنا بحاجة لطرح مثل هذه التساؤلات، أو أنها بدون جدوى.
 
دعنا نبدأ، السؤال عادةً يتم تقديمه ببساطة مع إجابة واضحة، كالتالي:
قوانين الطبيعة هي تصميم رائع، فعلى سبيل المثال: الإنسان مُصمم بشكل رائع لملائمة ظروف الحياة. فقُل  مَن وضع هذه القوانين؟؟
1) هل الإنسان وضع هذه القوانين؟؟ بالطبع لا، فهو نفسه تم تصميمه.
2) هل الكون مَن صمم نفسه ؟؟ بالطبع لا، فالكون غير عاقل ليفعل ذلك، فهو تم تصميمه أيضًا.
لذا فليس لدينا سوى الإعتراف بكائن أعلى، هو مَن قام بوضع هذه القوانين.
 
من أهم هذه الإعتراضات على هذا الدليل* هو أنه مجرد تساؤلات، لا تقودنا مباشرةً إلى النتيجة، لكنها تضعنا أمام فراغ كبير، ونفترض حينها أن الحل الوحيد لهذا الفراغ هو الإله. وهذا يجعلنا ننظر إلى الإله على إنه إجابة لأسئلة يصعب علينا إجابتها الآن، ولكن عندما نجد إجابة أسهل سنضطر إلى سحب هذه الوظيفة من الإله. فعلى سبيل المثال: ظن العديد قبلاً أن البرق سببه غضب الإله، ولكننا الآن لسنا بحاجة إلى هذا التفسير، فالعلم يقدم لنا إجابات آخرى ليست منطلقة من الإله.
ولكن هذا الإعتراض قد وقع في فخ صغير، وهو أنه خلط بين الوكالة agency والتقنية mechanism، فإسناد قوانين الطبيعة إلى "إله" يكون على سبيل الوكالة، فمهما عرفنا طريقة العمل لا يلغي الوكالة. مثال على ذلك: إذا عرفنا كيف تعمل الساعة فنحن عرفنا التقنية، ولكن هذا لا يلغي الوكالة، أي أن هناك صانع لهذه الساعة. بالمثل، فالعلم سيقدم دائماً التقنية، ليصف الطبيعة، ولكن هذا لن يلغي الوكالة. لذا فلن يتبقى من الإعتراض الأول إلا أن هذا الدليل هو تساؤلات لا تقود مباشرةً إلى النتيجة.
 
الإعتراض الثاني: يوجد خلط بين القانون بالمعنى البشري والقانون الطبيعي. فالقوانين البشرية كتجريم تجارة الأعضاء البشرية -مثلاً- يحتاج إلى "مُشَرِع" ليسن هذه القوانين، فالقانون البشري هو نتيجة عقل قام بوضع القانون. لكن القانون الطبيعي هو تصرٌّف الشئ نتيجة طبيعته.  لكن مازال التساؤل، هل طبيعة الشئ مُحددة من ذاتها، أم هناك مَن حددها؟ وفي هذه الحالة سيظل تساؤلاً، وسنرجع إلى الإعتراض الأول، أنه تساؤل لا يقود مباشرةً إلى النتيجة التي يقدمها الدليل.
 
الإعتراض الثالث هو إعتراض خاص، أي أنه مرتبط بالقول أن الكوكب مُصمم لملائمة ظروف الحياة. ينطلق الإعتراض من نظرية التطور، لأنها تقول بأن الإنسان (أو الكائنات الحية بصفة عامة) تكيّف مع ظروف الطبيعة. ففي هذه الحالة، فالطبيعة لم تُصمم بهذا الشكل لملائمة الإنسان، بل أن العكس هو ما حدث، أن الإنسان تلائم مع ظروف الطبيعة.
 
الإعتراض الرابع: هو أننا لم نرى سوى هذا الكون، فلن يمكننا المقارنة لنقول أنه تصميم رائع. فمهما كان تصميم جسدنا -مثلاً- كنا سننبهر به، وبروعة تصميمه. فلو كان الإنسان قد صُمِم هكذا:

كنا سنمدح ذاك المصمم الذي جعلنا بهذا التصميم لنتلائم مع حوادث السيارات، وكنا سنبحث عن علامات نسميها علامات الجمال أيضاً، مع إننا قد ننظر إليه الآن بدرجة من الإشمئزاز. وقد نصل -بسخافة- أن نتفنن في إيضاح أن هناك تصميماً رائعاً.
ولكن هذا الإعتراض هو فقط على روعة التصميم، فهو ليس إعتراضًا على أن هناك تصميم. ولكنه قد يكون إعتراضًا على فكرة التصميم الإلهي، لأن النظرة الدينية البديهية تقول بأن التصميم الإلهي هو المثالي.
 
أذكر أخيراً إقتباس من كتاب برتراند راسل "لماذا لست مسيحياً"، حول هذا الدليل:
 

It is an easy argument to parody. You all know Voltaire’s remark, that obviously the nose was designed to be such as to fit spectacles.
إنها حجة يَسهُل السخرية منها. إنكم تعلمون جميعاً ملاحظة فولتير القائلة بأنه من الواضح أن الأنف تم تصميمها على هذا النحو لملائمة النظارات.


______________________________________

*ما أقدمه في هذه المقالة ليس دليل واحد لكنه عبارة عن دمج لدليلين، وهما "دليل القانون الطبيعي" و "دليل التصميم"، وهما دليلين منفصلين في طرحهما ونقدهما، لكنني فضّلت أن أجمع بينهم في عرض وتحليل واحد مُبسَط، تحت نفس العنوان.


إذا أعجبك الموضوع شاركنا بتعليقك ونشر الموضوع

129
11
129 shares, 11 points

What's Your Reaction?

Angry Angry
3
Angry
Cute Cute
5
Cute
Fail Fail
2
Fail
Geeky Geeky
16
Geeky
Lol Lol
2
Lol
Love Love
8
Love
WOW WOW
9
WOW
Win Win
6
Win
WTF WTF
1
WTF

مَن وضع قوانين الكون !؟



OR


Note: Your password will be generated automatically and sent to your email address.

Forgot Your Password?

Enter your email address and we'll send you a link you can use to pick a new password.

log in

مرحبًا بك - قم بتسجيل الدخول

ليس لديك حساب؟
sign up

reset password

إعادة تعيين كلمة المرور الخاصة بك

الرجوع إلى
log in

sign up

انضم إلينا الآن

الرجوع إلى
log in

Choose post type

News Image List Video
اختر نوع الموضوع الذي تريده ..
مقال
قم بكتابة موضوعك من هنا.
قائمة
اضغط هنا لتقوم بنشر قائمة من المعلومات القصيرة.