مدة القراءة

< 1 دقيقة

مضاد حيوي عمره 40 عام يعاد استخدامه مرة أخرى والسبب منطقي

284 قراءة

 

يحاول علماءنا بشتى الطريق التغلب على ظاهرة فتاكة لها علاقة بعصرنا الصناعي الحديث والتي تهدد حياة ملايين من البشر اليوم.

نتكلم هنا عن ظاهرة البكتيريا المقاومة للدواء، وهي ظاهرة بيولوجية أصلها هو إنحدار سلالات من الأمراض البكتيرية التي استطاعت عن طريق طفرات جينية تكوين مناعة وحصانة ضد أعتى المضادات الحيوية الحديثة.

ولكن كما يقول المثال الأمريكي المعروف، كلب شيخ يتعلم خدعة جديدة.

كما بالضبط تبدأ في تفتيش دفاترك القديمة عن أموالك، فتش العلماء في التاريخ الطبي الدوائي عن مضادات حيوية قديمة تستطيع اليوم أن تمارس خدعتها الجديدة في قتل هذه السلالات البكتيرية.

وربما أشهر هذه الأدوية، مضاد حيوي يدعى Octapeptin، الذي اكتشف منذ ما يقرب 40 عام، وقد تم نسيانه و استبداله بشكل تام مع تطور التكنولوجيا الدوائية.

ويرى العلماء أن بإمكان الدواء القديم استبدال دواء حديث اسمه Colistin، وهو يعتبر من خطوط الدفاع الأخيرة التي تم تستطع البكتيريا هزيمتها – بعد-.

إذن ماذا سيعالج الدواء القديم؟

أغلب الأمراض المستعصية على ما يبدو مثل السل، التهاب السحايا، والتهابات مجرى الدم و عدوى الجروح والتي تسببها جميعاً فصيلة بكتيرية تدعى Gram-negative bacteria.

تعتبر هذه الفصيلة من أقوى أنواع البكتيريا وذلك لأنها تمتلك غشاء تمويهي غير حقيقي تستغنى عنه في حالة هجوم الدواء عليها مع الجهاز المناعي.

الطريق أمام الدواء القديم لا يزال طويلاً و لكن النتائج الأولية لإختباراته المعملية مبشرة جداً و يبدو أن هذه لن تكون المرة الأخيرة التي يبحث فيها العلماء بدفاتهرم القديمة.

 

المصدر