مدة القراءة

3 دقائق

مسببات تلوث الهواء و أضرارها على البيئة

400 قراءة

تلوث الهواء يعد من أبشع المشاكل التي تواجه البيئة وتؤدي لتحكمها وإحداث ضرر كبير بها، وتختلف وتتنوع مسببات تلوث الهواء فنجد مثلاً دخان المصانع التي تعمل في القسم الإنتاجي وكذلك دخان المخلفات الناتج عن المجال الزراعي كحرق قش الأرز ومن المسببات الأخرى تلوث الهواء بثاني أكيد الكربون وكذلك انتشار غاز الميثان.

ومن سوء الحظ أن تلوث الهواء لم يقتصر فقط على تلوث البيئة  بل أنه يسبب الكثير من المشاكل الأخرى للبشر تؤثر بشكل سلبي على صحتهم، فقد أثبتت الدارسات أن تلوث الهواء واستنشاق هواء ملوث يؤدي للإصابة بأمراض مزمنة كالتهاب رئوي وأمراض خطيرة ومميتة كـ سرطان الرئة والإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، إنك قد ترى ذلك بعيداً بعض الشئ لكن بالنظر في الطريقة التي يسلكها الهواء الملوث منذ لحظة دخوله في الجسم ومدى تأثيره على الرئة والدماء المنتشرة في جميع أنحاء الجسم، ستعلم مدى خطورة استنشاق الهواء الملوث .

هناك الكثير من الأسباب المسببة لتلوث الهواء ويمكننا أن نحد منها أو نبحث لحلول أكثر أماناً للبيئة يمكننا تنفيذها لتقليل مخاطر تلوث الهواء  وبذلك نترك للطبيعة الحرية لكي تتنفس من جديد وتقل منها الملوثات المسببة في التغيرات الضارة عليها.

أسباب تلوث الهواء

هناك العديد من المسببات التي تؤدي لتلوث الهواء وإحداث ما يسمى بالهباء الجوي أو الملوث الجلوي وهناك العديد من الأسباب منها ما يتعلق كما ذكرنا بالمجال الصناعي ومنها ما يتعلق بالمجال الزراعي وآخر خاص بالمجال الإقتصادي المتعلق بالنفط وكذلك عند حرق الوقود الحفري للحصول على الطاقة الكهربائية.

1- المجال الصناعي : يمكن للسيارات أن تسبب تلوث هواء بسبب عوادمها الغير صديقة للبيئة، ويمكن التخلص منها باستخدام الغاز الطبيعي لأنة أكثر أماناً أو استخدام العجل بدلاً منها، كذلك المصانع الخاصة بالإنتاج يؤدي الدخان الصادر منها لإحداث تلوث في الهواء بنسبة كبيرة، ويمكن معالجة هذه المشكلة باستخدام ( وضع ) أجهزة تنقية لهذه العوادم فوق فوهات المصانع للتقليل من تلوث الهواء .

المجال الزراعي: وما ينتج عنه من أضرار بسبب حرق قش الأرز بشكل موسمي، وكذلك حرق الأخشاب

مصادر طبيعية : وهي التي تصدر من المصادر التي الطبيعية مثل الغبار الناتج عن حركة الرياح أو البراكين .

مصادر ملوثات الهواء

منها مسببات تلوث الهواء أكسايد الكربون والنيتروجين ، الأمونيا، الملوثات المشعة ، أو المركبات العضوية المتطايرة وسنعرف مصادر هذه الملوثات وكيف نتجنبها أو نحاول وجود حلول لها.

1– أكسيد الكربون : منه أول أكسيد الكربون، أو ثاني أكسيد الكربون، وأول أكسيد الكربون ناتج عن حرق الوقود ، وهو غاز سُمِّي جدا، وأما ثاني أكسيد الكربون ، من الغازات الدفيئة أي تمتص الحرارة مسببة في ظاهرة الإحتباس الحراري ، وقد  يتواجد في أماكن عديدة بشكل طبيعي كـ الأجواء حولنا، ولكن يكون ساماً عندما يتواجد ف مناطق مغلقة .

2– أكاسيد النيتروجين والكبريت : ومنها أنواع عديدة مثل غاز ثاني أكسيد الكبريت أو ثالث اكسيد الكبريت ، وهذه الغازات شديدة السمية وتنتج عن البراكين والعمليات الصناعية.

3- أكاسيد النيتروجين :  بكل أنواعها من ثاني أكسيد النيتروجين وأول أكسيد النيتروجين، والنيتروز، ومن أشهر مسبباتها، طلاء الكهرباء ودخان السجائر

4- المركبات العضوية المتطايرة : هذه المركبات تتكون من ذرة الكربون، ويمكن لها عندما تحترق أن تُنتج الغازات السامة مثل حرق البنزين أو تفاعل مواد التنظيف الضارة ، في الحقيقة لا تكون خطيرة جداً إلا أن بعض منها له تأثير سلبي وكلما وُجِد في أماكن مغلقة بكميات أكثر كلما كان تأثيره أقوى وأشد.

الزئبق والأمونيا : يُنتج الزئبق من محطات توليد الطاقة وينتشر في الجو لـ يؤدي لإحداث تلوث وضرر كبير بالإضافة لتلوث المياه الذي يحدثه، وكذلك مادة الأمونيا الموجودة في الطبيعة أو التي يتم تصنيعها، لها تأثير سلبي وقوق على البيئة وتسبب في تلوث كبير للهواء .

تؤدي هذه المشاكل إلى إحداث الكثير من الأضرار التي تؤثر عليه وتهدد حياته، فنرى في تأثير تلوث الهواء على البيئة أضرار جسيمة منها ظاهرة الإحتباس الحراري التي أدت لتغيير الكثير في النظام الكوني بشكل سلبي وغير مُحكم و سـيؤدي للإصابة بالعديد من المشاكل التي نحن في غنى عنها، لهذا من الأفضل أن نتعامل بحذر ونتبع الوسائل التي تحمينا وتقلل من الخطر لهذا اخترنا لك ( الاحتباس الحراري مقترحات وحلول ) .