مدة القراءة

2 دقائق

مدن أشباح من بقايا التاريخ ( الجزء الاول )

285 قراءة

ارجنتيرا – ايطاليا

"> 6.jpg

أرجنتيرا هي بلدة ايطالية أشتهرت بـ التعدين السابقة. ياتي اسمها من كلمة “أرجنتو” بمعنى “الفضة”. ظهرت الفضة لأول مرة هنا خلال العصر الروماني والفينيقي، وكانت الأربعينيات من القرن العشرين هي أكثر فترة ازدهارا في ارجنتيرا  وأعقبها انخفاض حاد الانتاج حتى تم اغلاق منجمها عام 1963 .

فاروشا – قبرص

5.jpg

كانت هذه الرقعة من مدينة فاماغوستا مقصد سياحي شهير حتى الغزو التركي لقبرص في عام 1974. والسبب الذي جعل فاروشا لا تزال مدينة أشباح هو قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة رقم 550و الذي اعتمد في عام 1984 الذي يعتبر ان اي محاولات لتسوية أي جزء من فاروشا من قبل أشخاص غير سكانها غير مقبول .

كينتا دا ريجاليرا – البرتغال

4.jpg

هنا في كينتا دا ريجاليرا ، حيث يمكن للمرء أن يرى مجموعة متنوعة  من الاعمال المعمارية باهظة الكلفة. وفقا للأسطورة فإن الـ 9 مستويات الظاهرة في البئر ترمز إلى 9 دوائر للجحيم ,  يعتقد ان هذه المكان في السابق كان يستخدم لإقامة الاحتفالات الماسونية .

جريتفيكن، جورجيا الجنوبية وجزر ساندويتش الجنوبية

3.jpg

غريتفيكن هو مركز إداري ساحلي , في عام 1904  تم بناء أول محطة صيد الحيتان في القطب الجنوبي فيها  , كنيسة المحطة المهجورة هي المبنى الوحيد الذي يحتفظ بالغرض الأصلي منذ بناءه , الطريف ان اخر زواج تم تسجيله في هذه الكنيسة يرجع الى عام 18 نوفمبر 2009 اي منذ 8 سنوات .

قرية أورادور-سور-غلان – فرنسا

2.jpg

في يونيو 1944دمرت قرية أورادور-سور-غلان نتيجة للهجوم الألماني ، قتل 642 من سكان القرية , وبعد الحرب، أعلن الرئيس الفرنسي أنه لن يعيد بناء القرية، ولكنها ستظل نصب تذكاري دليلاً على قسوة الاحتلال النازي .

بليموث، مونتسيرات

1-2-1.jpg

في يوليو 1995و بعد سلسلة من الانفجارات القوية في بركان سوفريير هيلز،غطت الحمم والرماد البركاني مساحة واسعة من جنوب مونتسيرات – بما في ذلك بليموث. وفي أغسطس 1995 سقط الرماد البركاني على بليموث، التي كان يسكنها 4000  شخص، تم إجلاء السكان ديسمبر و ظلت المدينة مهجورة منذ وقتها .