مدة القراءة

< 1 دقيقة

لماذا ينتاب بعض الناس القشعريرة أثناء الإستماع الى الموسيقى

232 قراءة

هل استمعت ذات مرة إلى مقطوعة موسيقية وشعرت كأن الرعد قد سرى في عمودك الفقري؟ أو على الأقل شعرت برعشة في كتفيك أو أي جزء من جسدك؟

ان كان قد حدث فاجعلني اخبرك انك لست الوحيد في هذا، ففي تجربة  (pronounced free-sawn) -وهذا مصطلح فرنسي يعني القشعريرة الجمالية- وهي تجربة تجعلك تشعر بأمواج من السعادة تسري في كل أنحاء جلدك، لدرجة أن بعض الباحثين أطلقوا عليها “نشوة الجلد”.

وذلك عن طريق الاستماع إلى موجات من الموسيقى العاطفية وهي الطريقة الشائعة للحصول على الرعشة. ولكن البعض يشعرون بها بينما ينظرون لعمل فني جميل، مشاهدة مشهد معين في فيلمٍ ما، أو وجود اتصال جسدي مع شخص آخر.

وقد اظهرت الدراسة ان حوالي ثلثي سكان العالم يشعرون بتلك الرعشة، ولكن ذلك يقودنا للتساؤل، لم يشعر الناس بالرعشه وآخرون لا؟