مدة القراءة

2 دقائق

لأول مرة هيئة الغذاء والدواء توافق على لعبة فيديو كعلاج لمرض نفسي !

2243 قراءة

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية  FDA هذا الأسبوع على أول لعبة فيديو يمكن تقديمها كوصفة طبية  – وهي مخصصة للأطفال المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه

قد لا تبدو مثل الكثير من ألعاب الفيديو ، لكن EndeavourRX من Akili Interactive ، المعروفة سابقًا باسم Project EVO ، قد تدخل في التاريخ: إنها أول لعبة فيديو يمكن تسويقها بشكل قانوني ووصفها كدواء.

القرار التاريخي من إدارة الغذاء والدواء (FDA) ، يسمح  للأطباء بوصف لعبة  للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 12 عامًا المصابين باضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه ADHD ، بعد خضوعها لسبع سنوات من التجارب السريرية التي درست أكثر من 600 طفل لمعرفة ما إذا كانت اللعبة يمكن أن تحدث فرقًا بالفعل.

وفقًا لنتائج الدراسات على اللعبة ، فإن الإجابة هي نعم: ثلث الأطفال الذين عولجوا “لم يعد لديهم عجز في الانتباه يمكن قياسه على مقياس واحد على الأقل من الاهتمام الموضوعي” بعد لعب لعبة تفادي العوائق وجمع الأهداف لمدة 25 دقيقة في اليوم ، خمسة أيام في الأسبوع لمدة أربعة أسابيع.

تستشهد الدراسات بأن النتائج تظهر بعد شهر من بدأ لعبة اللعبة مع الإشارة إلى أن الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي الإحباط والصداع – على ما يبدو خفيفة مقارنة بالأدوية التقليدية ، كما تأمل من ذلك الطب الافتراضي كما يمكن أن نسميه الآن.

في عام 2014 ظهرت تقارير توضح أن لتلك اللعبة تحديدا مستقبل فى هذا النوع من العلاج ومن الممكن أيضا أن تلعب دور فى علاج مرض الزهايمر ، وفعلا بعد 6 أعوام تم تأكيد الأمر ولا يصبح خيال بعد الآن.

من المثير للاهتمام رؤية علاج عبارة عن لعبة فيديو يستخدم لشيء آخر غير الإلهاء أو تضييع الوقت والاستمتاع فقط. حتى أحد أكثر الأمثلة المذهلة التي سمعناها – مثل ضحايا الحروق الذين يستخدمون الواقع الافتراضي لتخفيف آلامهم من خلال لعبة فيديو تلهيهم عن واقع الألم ربما تستدعى أن ننظر لهذا العلاج بطريقة إيجابية الآن ومختلفة.

بعد تصريح ال FDA سيتم إطلاق اللعبة فعليا ويمكنك الآن التسجيل في موقع الشركة المطورة للعبة لتنضم لقائمة الانتظار التى تتوق لإطلاقها رسميا موقع الشركة  من هنا

 

هذه النتائج لا تشكل دليلًا قاطعًا لاستخدام اللعبة كبديل وحيد للعلاجات الموصى بها للاضطراب. ولكنها يوصى بوصفها كنوع من العلاج الإضافي الفعال للأطفال.