مدة القراءة

< 1 دقيقة

كيف قد يؤثر حبنا للطعام المحمر على الطقس؟

228 قراءة

طبقاً لفريق بحثي أوروبي فإن استخدامنا للتحمير في تحضير الطعام يجعل السحب أكثر كثافة وغيوماً فوق المدن.
فقد نشر الفريق تفاصيل حول كيف أن الأحماض الدهنية التي تطلق في الهواء أثناء قلي الطعام تضع طبقة حول جزيئات الهواء مما يجعل تكوين السحب أسهل وأسرع.
فإن الأحماض الدهنية تكون طبقة معقدة ثلاثية الأبعاد فوق الجزئيات التي تتواجد داخل الغلاف الجوي مما يعطيها قدرة أفضل على التحرك لمسافات أطول ويمكنها من امتصاص الرطوبة بكمية أكبر.
كل ذلك يزيد من كفاءة تكوين السحب بشكل ملحوظ لأن الهواء يتحول إلى سحب فقط في وجود هذه الجزيئات الطائرة والتي تكون قلب السحابة.
ومع طول عمر هذه الجزيئات الجديدة تزيد فرص اندماجهم مع بخار المياه وتكوين السحب.
فبعد إضافة الطبقة الجديدة يزيد عمر هذه الجزيئات 24 ساعة كاملة.
وفي مدينة ترتفع من مداخنها أبخرة قلي الطعام – لندن مثلاً- نجد أنه على أقل تقدير تندمج 10% من أبخرة الأحماض الدهنية مع جزيئات الهواء.
ما يعرفه العلماء أن هذه الظاهرة قد تساعد بشكل كبير في انخفاض درجات الحرارة وهو أمر مطلوب في وجود ظاهرة الاحتباس الحراري مهما كان تأثيره ضئيلاً.

المصدر