مدة القراءة

4 دقائق

كوارث سببتها البراكين على مر التاريخ

404 قراءة

تتشكل البراكين من فتحات توجد على سطح كوكب أو قمر، وتسمح تلك الفتحات بتدفق المواد البركانية الأكثر دفئًا من محيطها لكي تخرج من الداخل، وحينما تخرج تلك المواد فإنه يطلق على هذا الأمر اسم “ثورات البراكين” والتي قد تكون متفجرة وخطيرة وتقوم بإطلاق المواد البركانية عاليًا لتصل للسماء، وقد تكون هادئة وينتج عنها تدفقات بسيطة لتلك المواد، وقد سببت تلك الظاهرة كوارث عديدة على مر التاريخ سنتعرف عليها معًا.

كوارث كانت البراكين سببًا في حدوثها

ثوران جبل فيزوف سنة 79

يعد جبل فيزوف من أشهر البراكين الموجودة، وهو يوجد على طول خليج نابولي الذي يقبع في جنوب إيطاليا، وطبقًا للموسوعة البريطانية فقد قام بالإندلاع عشرات المرات خلال 2000 سنة الماضية. دُفنت بومبي (مدينة رومانية) بالكامل خلال الانفجار الذي حدث سنة 79 ميلادية، كما حدث إنفجار في عام 1631م تمكن من قتل 3000 شخص تقريبًا.

ثوران جبل فيزوف سنة 79

ثوران جبل إتنا سنة 1669

طبقًا لموقع Geology.com قام جبل إتنا الذي يقبع في صقلية بإرسال فيضان من الحمم البركانية عبر كاتانيا، وفقًا لوكالة ناسا تتسبب هذا الأمر في مقتل 20000 شخص من الذين كانوا يعيشون هناك وفي المنطقة المحيطة كذلك.

ثوران جبل إتنا سنة 1669

ثوران جبل سكابتار سنة 1783

أحد البراكين المشهورة في إحداث الكوارث هو جبل سكابتار الذي يوجد في آيسلندا، حيث قام بالإنفجار عام 1783م، وطبقًا لجامعة ولاية أوريغون أسفر عن هذا الثوران القضاء على الزراعة وصيد الأسماك، وهذا بدوره تسبب في مجاعة قتلت حوالي ربع السكان هناك.

ثوران جبل تامبورا سنة 1815

تسبب ثوران جبل تامبورا سنة 1815م في زوبعة وأمواج تسونامي بجزيرة سومباو التي تقبع في إندونيسيا، وأدى هذا الأمر إلى مقتل ما لا يقل عن 10000 شخص طبقًا لـ Encylopedia Britannica، كذلك تسبب البركان في تكوين سحابة كبيرة بالغلاف الجوي أدت إلى عدم حلول الصيف في عام 1816 في أوروبا وأمريكا الشمالية.

ثوران جبل تامبورا سنة 1815 - البراكين

ثوران كراكاتو سنة 1883

حدثت ثورة بركان كاراكاتو سنة 1883م في إندونيسيا والتي تعد من أبشع ثورات البراكين بالتاريخ، وقد كان انفجارًا مدويًا يمكن سماعه من على بُعد 3000 ميل، وأدى إلى هبوط صخور يصل وزنها إلى 70 رطلاً على الجزر التي تقع على بُعد 50 ميلاً، وخلق هذا البركان أمواج تسونامي بارتفاع 130 قدم تسببت في تدمير مئات القرى بما في ذلك جاوة وسومطرة، بالإضافة إلى وفاة حوالي 36000 شخص.

ثوران كراكاتو سنة 1883

ثوران جبل بيليه سنة 1902

أدى ثوران جبل بيليه الذي حدث في جزيرة مارتينيك إلى خنق سكان منطقة سان بيير بالغاز القاتل والرماد الساخن، وطبقًا لصحيفة لوس أنجلوس تاميز أسفر هذا الحدث عن مقتل حوالي 29933 شخص، وهي أحد أسوء كوارث البراكين.

ثوران جبل بيليه سنة 1902

ثوران جبل سانت هيلينز سنة 1980

تسبب ثوران جبل سانت هيلينز الذي حدث في ولاية واشنطن بمقتل 57 شخص، كما أنه أدى إلى حدوث ظلام تام خلال منتصف النهار في المدن التي تقع على بُعد 35 ميلاً من البركان.

ثوران جبل سانت هيلينز سنة 1980

ثوران جبل بيناتوبو سنة 1991

ظل جبل بيناتوبو ساكنًا حوالي 600 عام، ثم فوجئ سكان الفلبين عام 1991م بثورة قوية للبركان تسببت في مقتل ما يزيد عن 840 شخص طبقًا للمسح الجيولوجي الأمريكي، كذلك تسبب البركان في تدمير كافة الجسور تقريبًا التي تقع على بُعد 18 ميل منه، وارتفعت سحابة من حمض الكبريتيك لأكثر من 12 ميلاً بالغلاف الجوي. (1)

ثوران جبل بيناتوبو سنة 1991

كيف تحدث البراكين؟

تحدث البراكين حينما تنفجر المواد الأكثر دفئًا وتخرج من محيطها داخل كوكب أو قمر وتصل للسطح، وتتشكل البراكين التي تحدث على سطح الأرض من مادة منفجرة عبارة عن رماد بركاني وجمر أو غاز وصخور سائلة (يطلق عليها حمم بركانية حينما تخرج للسطح، وصهارة حينما تكون تحت الأرض). توجد ثلاثة أسباب يمكن أن تجعل الصهارة تظهر على سطح الأرض:

– السبب الأول هو ارتفاع الصهارة نتيجة تحرُّك بعض القطع من القشرة الأرضية التي تسمى الصفائح التكتونية بشكل بطئ حتى تتباعد عن بعضها البعض، وبذلك تبدأ الصهارة في الظهور لمئ الفراغات، وحينما يحدث ذلك تحت الماء فإنه يتسبب في تَشكُّل البراكين.

– السبب الثاني هو خروج الصهارة عند تَحرُّك الصفائح التكتونية تجاه بعضها البعض، وحينما يتم هذا الأمر فقد يؤدي إلى دفع جزء من القشرة الأرضية ناحية الداخل، ويتسبب كل من الضغط وارتفاع درجة الحرارة في إذابة القشرة الأرضية وخروج الصهارة.

– السبب الأخير هو خروج الصهارة فوق النقاط الساخنة، وهي عبارة عن مجموعة من المناطق الساخنة الموجودة داخل الأرض، حيث تعمل تلك المناطق على تسخين الصهارة؛ مما يجعلها أقل كثافة وبالتالي تستطيع الارتفاع والخروج. (2)