مدة القراءة

< 1 دقيقة

قتل خلايا السرطان عن طريق قرصنة الحمض النووي

44 قراءة

خلال فترة حياة أي كائن حي، تبدأ خلايا الجسم بالانقسام الذاتي لتتكاثر وتحافظ على وتيرة نمو الجسد واستقراره.
بهذه الطريقة يستطيع الجسم مكافحة الأمراض وبالأخص السرطان.
وفي دراسة جديدة باستخدام التحليل الطيفي استطاع فريق بحثي التوصل للطريقة التي تنقسم بها الخلايا والتي ينظمها الحمض النووي في الجسم البشري.
وعن طريق ذلك التحليل الطيفي تمكن الفريق من تتبع النواة الخلوية وهي مركز الحمض النووي لدى الكائنات الحية.
ويعتقد الفريق الدنماركي التابع لجامعة كوبنهاغن أنهم يستطيعوا القضاء على خلايا السرطان وجعلها تحترق وتندثر عن طريق تسريع عملية الانقسام دون توقف.
يقوم الحمض النووي بإدارة عملية الانقسام بتنظيم التوقيت بين إشارات توليد النواة الخلوية، فإذا لم يتساوى توقيت إنتاج النواة مع توقيت الانقسام الخلوي وإذا حدث أي خلل في ذلك التوقيت يتم إنتاج خلايا غير مكتملة المعلومات غير نافعة.
إذا ما علاقة كل ذلك مع خلايا السرطان؟
وجد الفريق أن السرطان يقوم بنسخ معلوماته النووية بشكل بطيء وعندما يخلص الفريق الخلايا السرطانية من العراقيل التي تواجهها عملية الانقسام سيتم إسراع عملية الانقسام.
وفي حالة الإسراع لن تتمكن الخلايا من البقاء حية لأنها ببساطة لا تستطيع مجاراة كم المعلومات المطلوب نسخه.
الأمر يشبه كثيرا لوضع القيادة الفائقة “over drive” حيث يتم غمر عملية الانقسام بالمشاكل بحيث لا تستطيع المواكبة تماماً.
ويعتقد العلماء أن ذلك البحث مهم للغاية في طريق إيجاد علاجات جديدة لانتشار السرطان في الجسد.

المصدر