مدة القراءة

< 1 دقيقة

علماء الفلك يجدون مفاجأة مختبئة على الجانب الغامض من كوكب الزهرة

346 قراءة

بمناخه الحارق وجوه القاسي، كوكب الزهرة ليس من أكثر الأماكن ترحاباً في مجموعتنا الشمسية ولكن إن قررت يوماً ما ان تزوره، تأكد من ان تنتهي زيارتك قبل قدوم الليل!

ففي دراسة جديدة للجانب المظلم من كوكب الزهرة حيث تغيب الشمس ليلاً عن نصف الكوكب تقريباً كما يحدث على كوكبنا،

وجد العلماء ان العواصف المرعبة والرياح العاتية التي تحوم على وجه الكوكب تزداد شدة ليلا مقارنة بالنهار على الكوكب.

إن كوكب الزهرة يدور حول نفسه كل 243 يوم ارضي، -نعم- لديه أطول ليل وأطول نهار في مجموعتنا الشمسية وذلك لأن سرعته الدورانية بطيئة جداً، وقد درس العلماء بشكل مكثف مناخ الكوكب خلال فترات النهار المطولة ولكنهم لم يدرسوه من قبل أثناء لياليه الطويلة إلا حديثاً على يد مجموعة من العلماء اليابانيين ويرأسهم عالم الفضاء خافيير بيرالتا.

وقد قام بيرالتا وزملائه بمراقبة سطح الزهرة المعتم عن طريق الأشعة تحت الحمراء والضوء المرئي اللذان توفرهما المركبة الفضائية Venus Express والتي دارت حول كوكب الزهرة بين عامي 2006 و2014.

وقد وجد العلماء أن الرياح على سطح الكوكب تدور أسرع من دورانه حول نفسه ب 60 مرة وذلك أثناء الليل حيث تكون الرياح أعنف وأشد في غياب الشمس.

لا يعرف العلماء تحديداً السبب وراء هذه الظاهرة وقد حاولوا تفسيرها ولكن يبدو ان كوكب الزهرة لا ينوي ان يفصح عن جميع اسراره بعد.

المصدر