مدة القراءة

< 1 دقيقة

عانت هذه المرأة من متلازمة القلب المكسور بعد وفاة كلبها

41 قراءة

استيقظت جوني سيمبسون على الم حاد في ظهرها وصدرها عند تحركها.

في خلال 20 دقيقة كانت جوني في غرفة الطوارئ ثم تم اصطحابها جواً إلى مشفى في ولاية هيوستن حيث استقبلها الأطباء وفي أذهانهم أن جوني تعاني من أعراض الأزمة القلبية المعروفة.

ولكن الاختبارات أظهرت أمراً مختلفاً تماماً!

لقد شخص الأطباء حالة جوني على أنها “متلازمة القلب المكسور” أو Clinical Broken Heart وهي تحدث في الأغلب بعد الأحداث العاطفية مثل فقدان شخص عزيز أو طفل ولها نفس أعراض الأزمة القلبية تماماً.

أما في حالة جوني، القشة التي كسرت قلبها تماماً هو وفاة كلبتها ميها من فصيلة اليوركشاير.

اشتهرت حالة جوني في الأوساط الطبية حيث يندر توثيق حالات مماثلة ويرجع ذلك ليس لأن السبب هو وفاة الكلب فقط ولكن لأن هذه الحالة النادرة قد تؤدي أحيانا إلى وفاة صاحبها.

كانت تعتبر جوني كليتها مثل ابنتها فكانت دائمة تسارع في القفز في حمام السباحة وكانت تأكل وجبتها الخاصة خلال حفلات الشواء.

كان الارتباط الشديد بين جوني وميها نتيجة طبيعية بعد ابتعاد أطفالها الثلاثة عنها بعد أن نضجوا وتركوا المنزل.

وبعد إشاعات مطولة لقلب جوني وجد الأطباء إنه لا يوجد أي خطب مع الأوردة كلها ولا حتى أي انسدادات طفيفة.

لقد كانت حالة من ” القلب المكسور” كما قال الكتاب.

المصدر