مدة القراءة

< 1 دقيقة

طفل يحصل على جلد جديد والفضل للعلاج الجيني. 

1762 قراءة

بعد أن عانى طفل صغير من مرض انحلال البشرة الفقاعي وهو مرض جلدي وراثي تم علاجه مؤخراً على يد فريق من العلماء بجامعة مودينا الإيطالية عن طريق استخدام جلد طبيعي تم إنتاجه عن طريق الخلايا الجذعية.

وقد أثر المرض في حوالي 80% من جلد الطفل وغطى أغلب جسده، وبعد أن فشلت جميع محاولات علاجه الأخرى حتى وصل الأمر بالعلماء بإجراء هذا النوع التجريبي من طرق العلاج.

وقد تم إضافة الجلد الجديد بشكل جراحي إلى الجراح المنتشرة على أغلب جسد الفتى الصغير.

وبعد مرور عامين اليوم على العلاج، يتنعم الطفل حالياً بحياة هادئة وصحية وتحسنت حياته الاجتماعية بشكل كبير وملحوظ.

إن مرض انحلال البشرة الفقاعي هو مرض وراثي ويعتبر مرض غير قابل للعلاج حالياً والسبب ورائه هو خلل جيني يمنعها من إنتاج بروتينات معينة والتي تقوم بإعادة تجديد خلايا الجلد.

وقد تتسبب أتفه الأسباب في نشوب جروح جديدة لدى صاحب المرض حتى ولو كانت مجرد ضغطاً نفسياً بسيطاً وصولاً إلى فقدان الجلد بشكل تام في منطقة الجرح ونجاح تجربة العلاج بالخلايا الجذعية السحرية لهو إنجازاً حقيقياً ومنارة من الأمل لجميع أصحاب الأمراض الوراثية المزمنة.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يحفز فيها الباحثون الخلايا الجذعية على اتخاذ شكل عضو ما تالف لدى المريض حيث استطاع العلماء زراعة الشعر وإنماء أعضاء داخلية بشرية باستخدامها.

المصدر