مدة القراءة

3 دقائق

سلفادور دالي – رائد المدرسة السيريالية

150 قراءة

يعتبر الرسم من أكثر وسائل التعبير عن داخل الإنسان شهرة حيث يقوم الرسام بإستخدام فرشاته بالتعبير عن خواطره وإخراج كبته والتعبير عن حالته النفسية بالرسم فهو فنا تشكيليا ولغة صامتة لا يمارسها سوى العباقرة ولا يفهمها سوى النبغاء المفكرون. في مقال اليوم سنتحدث عن فنان نرجسي يعشق ذاته بشدة ومولعا بموهبته إلى حد الجنون مما يضفي عليه العبقرية الفذة “سلفادور دالي” الذي أدهش الجميع بفنه ولوحاته وبما تضمنته من معاني. إليك لمحة عن شخصيته ورحلته الفنية وأشهر أعماله وأهم الأوسمة والجوائز التي حصل عليها.

نبذة عن شخصية سلفادور دالي:

  • سلفادور دالي رسام وفنان مبدع إسباني الجنسية ، ولد في مدينة فيغيريس عام ١٩٠٤م .
  • برزت موهبته الفنية في رسم اللوحات منذ حداثة سنه مما دفع والديه على تشجيع موهبته فأدخلوه أكاديمية الفنون الجميلة في العاصمة الإسبانية مدريد.
  • عرف عن سلفادور دالي أنه مدلل وطائش وهو كذلك عبقري ومجنون بحيث يمكنك بسهولة تامة تمييز مدى الإضطراب النفسي الذي يعاني منه وهذه الصفات جعلت منه فنانا مبدعا غير تقليدي ومدهش إلى حد لا يصدق.
  • تزوج سلفادور دالي من جالا روسية الجنسية والتي تعلق بها كثيرا و ربط اسمها بالعبقرية ولها تأثير كبير على فنه وقد ظهر ذلك جليا في لوحاته وأعماله.
  • تميز سلفادور دالي بأسلوبه السريالي فهو أحد أبرز أعلام السريالية.
    قرر سلفادور دالي إنشاء متحف من تصميمه وأطلق عليه متحف دالي وتم إفتتاحه بشكل رسمى عام ١٩٧٤م.
  • توفى سلفادور دالي عام ١٩٨٩ عن عمر يناهز ال ٨٤ عاما و سبب الوفاة هو فشل بالقلب.

رحلة سلفادور دالي الفنية:

  • كما قلنا من قبل أن برزت موهبة سلفادور دالي منذ حداثة سنه تقريبا من سن السابعة ولاقى تشجيعا من والدته إلا أن أباه في بادئ الأمر عارضه ولكن سرعان ما إفتتحو له إستوديو لعرض أعماله.
  • أدخله والديه أكاديمية الفنون الجميلة بالعاصمة الإسبانية مدريد حيث بدأ يستكشف أشكالا متنوعة للفن والعديد من الحركات الفنية الحديثة ولكنه لم يتأثر بها وإتبع أنماطا مثل التكعيبية والإنطباعية.
  • تتمحور لوحات سلفادور دالي حول الأحاسيس والصور الإيديوغرافية والكون.
  • إلتقى سلفادور دالي بالعديد من الرسامين المشهورين أهمهم بيكاسو والذي تأثر به دالي كثيرا وظهر ذلك جليا في بعض لوحاته الفنية.
  • لم تقتصر أعماله الفنية على رسم اللوحات فقط بل إنغمس في فن صناعة الأفلام وفن الكتابة فقد كتب بعض الكتب عن نفسه وشارك في المعارض السيريالية وأنشأ متحفا خاصا به.
  • لسلفادور دالي تاريخ فني حافل بالإنجازات وفعلا يستحق لقب رائد المدرسة السيريالية عن جدارة فقد كان يقوم بممارسات ذهنية كمحاولة منه لكي يصل إلى لاوعيه كي يعزز إبداعه الفني ويسمو به.

أشهر أعمال سلفادور دالي:

 

ذكريات ملاك - سلفادور دالي

 

  • ذكريات أثرية من ملاك: تجسد اللوحة ساعات ذائبة والخلفية منظر طبيعى وقد فسرها دالي فعندما كان طالبا في المدرسة كان الوقت يمر ببطئ ومرت عليه الساعات شاقة مملة.أتم سلفادور دالي رسم هذه اللوحة عام ١٩٣٣ م.
  • الفيلم الصامت “كلب أندلسي”:هو فيلم قصير مدته ١٦ دقيقة يعرض صورا جريئة وصورا سياسية أدهشت السيرياليون والسيرياليون الباريسيون بشكل خاص.
  • ثبات الذاكرة: تعكس هذه اللوحة نظرية هامة خاصة بدالي وهى النعومة والصلابة وقد إنتهى من رسمها عام ١٩٣١م وتم عرضها بمتحف الفن الحديث بنيويورك.
  • كتاب ” يوميات عبقري في باريس”: والذي استند دالي في كتابته على دفتر يومياته والذي قيل أنه يغطي فترة هامة من حياته وهذه الفترة من عام ١٩٥٣ م إلى عام ١٩٦٣ م أي ما يعادل عشر سنوات، وقد تم الإنتهاء من الكتاب عام ١٩٦٤ م.
  • البجعات تعكس الأفيال: يظهر جليا في هذه اللوحة صورة لمجموعة من البجعات أمام بحيرة وصورتهم المنعكسة على سطح ماء البحيرة تمثل أفيال وقد تم الإنتهاء من رسم هذه اللوحة عام ١٩٣٧ م.

اقرأ أيضا أشهر 100 لوحه في العالم”الجزء الاول”

أهم الأوسمة والجوائز التي حصل عليها سلفادور دالي:

  • وسام الصليب الأعظم لفرسان شارل الثالث.
  • وسام جوقة الشرف.
  • ميدالية الإستحقاق الذهبية في الفنون الجميلة بإسبانيا.
  • الميدالية الذهبية لحكومة كتالونيا.

الخاتمة:

رائد المدرسة السيريالية المغرور العبقري الفنان الذي أبهر الجميع وصدمهم بجنونه وفنه ولوحاته “سلفادور دالي” يستحق كل الإحترام والتقدير لما قدمه من إبداع ليس له مثيل.