مدة القراءة

< 1 دقيقة

دراسة طبية تؤكد أن من المفترض أن يبدأ العمل في الساعة العاشرة صباحًا!!

1012 قراءة

عالم إنجليزي مختلص في علم النوم أكد ما نعرفه جميعًا: الذهاب إلى العمل قبل التاسعة يعتبر تعذيبًا.

في تقرير ل Telegraph عن عيد العلم البريطاني، أخبر باول كيلي، الباحث الفخري في النوم بجامعة أوكسفورد، معهد النوم وعلم الأعصاب الإيقاعي:”يجب أن يبدأ الموظفون العمل في العاشرة صباحًا.”

وأضاف: “لدينا مجتمع محروم من النوم. وهذا مدمر للجسد. لأنك تؤثر على العاطفة الجسدية وأداء جسدك بشكل عام.”

عادة، عندما يتحدث الباحثون عن الحرمان من النوم والجداول الصباحية، فإنهم يقومون بدراسة الأطفال والمراهقين. وبالطبع، مصاريف الحرمان من النوم تقع على الصحة وهو ضرائب تُدفع من الأطفال والمراهقين، الذين رتم ساعتهم البيولوجية بين التاسعة صباحًا والخامسة مساءًا.

من هم أكبر من 55 عام، على النقيض، قد يجدون الاتسيقاظ مبكرًا ليس بهذا القدر من الإزعاج لأن إيقاع الساعة البيولوجية يتحرك للأمام مع كلما كبرنا، طبقًا لمؤسسة النوم الدولية.

ولكن الأغلبية العظمى من القوة العمالية لا تقع في هذه المرحلة العمرية. العمال بين عمر 18 و 34 عام يشكلون الشريحة الأكبر من القوة العاملة الأمريكية، تقريبًا ثلث العمال، طبقًا لمركز بيو للبحث.

من ضمنها الاكتئاب، وزيادة مخاطر تعاطي المخدرات، ومخاطر أعلى للبدانة."> ولأولئك المتأثرون بذلك، فالحرمان من النوم يمكنه أن يسبب مشاكل صحية من ضمنها الاكتئاب، وزيادة مخاطر تعاطي المخدرات، ومخاطر أعلى للبدانة.

والأكثر من ذلك، عدم الحصول على نوم كافي يمكنه أن يكون كارثي: الشباب الذين يعانون من قلة النوم، كمثال، أكثر عرضة لحوارث السيارات في طريقهم للمدرسة عن زملائهم الذين يحصلون على نوم كافي، وهذا جزء من سبب أن كثير من المدارس تدرس فوائد بداية اليوم الدراسي متأخرًا.

ولكن الحرمان من النوم ليست فقط مشكلة للأطفال والشباب أو  الموظفين والعمال، طبقًا لكيلي، فهذا الأمر يطال كل المؤمسسات، بما فيها المستشفيات والسجون. ويقول: “إنهم يوقظون الناس ويعطونهم طعامًا لا يريدونه.”

كما أضاف: “إن هؤلاء الناس سيكونون أكثر “طواعية” إذا ما كانوا يعانون من قلة النوم. فالحرمان من النوم هو نوع من أنواع التعذيب.”