مدة القراءة

< 1 دقيقة

دراسة جديدة: الزهايمر قد يبدأ في مكان أخر في جسم الإنسان قبل المخ

77 قراءة

عادة يتم وصف مرض الزهايمر على أنه مرض ضمور عصبي والذي تتكون أعراضه من فقدان الذاكرة والتشوش.

ومؤخراً قام فريق من العلماء من كندا والصين توصلوا إلى مزيدا من الأعراض التي تحدث للجسم مما يؤدي للخلل العصبي الذي يتسبب في ظهور داء الزهايمر.

بالتأكيد مرض الزهايمر هو مرض متصل بالمخ ولكن يجب أن نلاحظ بقية التغيرات الجسدية التي تحدث لنتوصل إلى مصدر هذا المرض وكيفية إيقافه وهو الأمر الذي يشغل بال العلماء والأطباء الذين يتابعون تطور الزهايمر.

وقد تم بالفعل ربط الزهايمر ببعض الجينات البشرية مع قلة النوم ولكن الخريطة الكاملة للمرض لا تزال غامضة.

وفي الدراسة الأخيرة قام العلماء بالبحث عن البروتينات المسؤولة عن ظهور أعراض الزهايمر ولكن هذه المرة خارج حدود المخ وفي باقي أنحاء الجسد.

البروتين المسؤول عن داء الزهايمر يطلق عليه Amyloid وهو عادة يتكون هارج حدود المخ ومع مرور العمر يضعف الحاجز الدموي الدماغي وهو المسئول عن فلترة الدم الذي يدخل للمخ ويسمح بمرور البروتين المدمر مما ينذر ببداية ظهور أعراض داء الزهايمر.

وقد قام العلماء بإجراء تجربة على فأرين تم وصل جسديهم جراحياً وواحد منهم يحمل الجين البشري الذي يحفز إفراز بروتين ال Amyloid والهدف من التجربة هو التأكد من مصدر المرض إذا ما كان بالفعل يأتي من باقي أنحاء الجسد عن طريق الحاجز الدموي الدماغي.

وكما توقع العلماء بهد مرور عام واحد من بداية التجربة أصيب الفأر السليم بمرض يشبه الزهايمر وهي المرة الأولى التي استطاع بها العلماء التأكد من حقيقة مصدر داء الزهايمر وانه ليس بالضرورة نابع من داخل المخ.