مدة القراءة

< 1 دقيقة

دراسة جديدة: الدلافين والحيتان لديهم حياة اجتماعية شبيهة جداً بالبشر.

130 قراءة

قام فريق من علماء الكائنات البحرية بتجميع معلومات عن أكثر من 90 نوع من الثدييات البحرية والتي يأتي على رأسها الحيتان والدلافين (حيتانيات) وقد اهتم الفريق بمعلومات تخص السلوك الاجتماعي الخاص بهذه الحيوانات وحجم أدمغتها.

وتربط الدراسة الجديدة بين سلوك هذه الحيوانات الاجتماعي المتقدم بحجم امخاخها وكثافة خلاياه.

فالبشر بشكل عام قد اعتمدوا كثيراً على الأنظمة الاجتماعية والسلوك الاجتماعي في غزو كافة الفصائل الأخرى ولم يكن ذلك ممكناً في غياب التواصل الاجتماعي بين الأفراد ونحن نعرف أن للحيتانيات نظام تواصل شبيه بذلك الذي للبشر وقامت هذه الدراسة بربط تلك القدرة الاجتماعية بأدمغة هذه الحيوانات العملاقة.

وجد الفريق قائمة طويلة من السلوكيات التي تتشاركها الحيتانيات مع البشر والتي من ضمنها التعاون الجماعي والمنفعة المتبادلة وتعليم الأفراد لبعضهم طرق الصيد المختلفة واستخدام الأدوات والصيد الجماعي.

واكتشف العلماء أن للحيتانيات قدرة على استخدام الصوت في التواصل ولغات خاصة بكل قطيع منهم حيث تعمل كأداة للتعارف بين أفراد كل مجموعة كما لو كانت أسماء.

ووجد أن للمجموعات الأقل عدداً حجماً أصغر للأدمغة في إشارة أن هذه الحيوانات مثلها مثل البشر يتعلمون بشكل أفضل في وجود مجموعة وأن ذكائهم يرتفع في وجود شراكة اجتماعية.

المصدر