مدة القراءة

2 دقائق

خمسة خرافات عن عملة البيت-كوين وجب تصحيحهم. 

45 قراءة

هذا الشهر، وصلت العملة الرقمية بتكوين التي طرحها ساتوشي ناكاموتو عام 2009 إلى حد أقصى جديد وهو 17.428.42 دولار للعملة الواحدة ولكن لا تزال هناك بعض الخرافات التي تدور حول العملة والتي وجب تصحيحها.

أولا: يوجد عدد محدود من العملات.

يطلق على بتكوين الذهب الرقمي، وذلك لأن من المفترض أنه يوجد 21 مليون عملة سيتم تدويرهم فقط لا غير ولكن هذا الأسبوع صدر بحث جديد يؤكد أن عملة البتكوين لها عدد عملات يتم تحديده بشكل رياضي وهو محدود في عدده الكلي، ذلك يعني أنه لا يمكن التلاعب في قيمة العملة عن طريق زيادة إصدارها.

ولكن لا يعني ذلك أن عدد العملات لا يمكن أن يزيد في المستقبل لأن ال 21 مليون عملة تم التخطيط لإصدارهم ببطء على مدار ال 100 سنة القادمة ولكن هذه الخطة يمكن أن تتغير في حالة وجود طلب جماهيري.

ثانياً: مستخدمي البتكوين لهم هوية خفية.

أشار ناكاموتو أن عملته ستوفر خصوصية فائقة حيث لا يتم تبادل العملة تحت اسمك وشخصك الحقيقي ولكن ما لا تعرفه أن كل عملية تبادل نقدي لها صبغة رقمية خاصة بها لذا فأن العملة لا توفر خصوصية أكبر من التي يوفرها لها البنك على سبيل المثال وبالإضافة إلى ذلك ففي الأغلب يترك المستخدم أثارا ورقية وراء عمليات الشراء القانونية مثل الفواتير وغيرها.

ثالثا: البتكوين لا يقع تحت طائلة القانون.

في بداية إصدار العملة، كانت العملة الأولى التي تتعامل بها عصابة مخدرات تدعى Silk Road، مما وضع العملة تحت سمعة أنها عملة العمليات الغير قانونية، ولكن الأمر قد تغير كثيراً حالياً حتى أنه في بعض ولايات الولايات المتحدة تم تقنين استخدام العملة الرقمية بشكل قانوني رسمي يسمح للقانون بالإشراف عليها.

رابعاً: البتكوين يهدر الطاقة.

عملية البحث عن البتكوين -أو التعدين- هي عملية مستهلكة للطاقة، فبإمكان أي شخص التعدين و البحث عن العملة و لكن ذلك بتطلب مجموعة من الأجهزة المتخصصة التي تعمل بلا هوادة على حل معضلات رقمية و عمليات حسابية مطولة حتى يكون له الحق في الحصول على العملات التي تصدر وبما أن الأمر يحدث بشكل لا مركزي لا يمكن الجزم بكم الطاقة الذي تستهلكه هذه العمليات حتى ولكن يمكن التفكير في الأمر بشكل آخر و هو الأخذ في الحسبان المال المهدر على حراسة العملات النقدية الغير رقمية و الطاقة التي تستهلكها البنوك و غيرها من أدوات تبادل المال الورقي.

خامساً: سيستبدل البتكوين كروت الاقتراض والعملات الورقية

لا يملك البتكوين حالياً المتطلبات التي قد تجعل منه عملة عالمية متفق عليها حيث أن النظام الرقمي وراء العملة مصمم على تحمل عدد معين من عمليات التبادل النقدي في الثانية الواحدة ذلك على غرار العدد الهائل الذي صممت حوله الأنظمة البنكية المالية الحالية.

ثم أن عمليات التبادل نفسها التي كانت يوماً ما مجانية صارت الآن تكلف ما بين 20$ إلى 400$ بناء على الطلب على العملية.

وأخيراً، عمليات التبادل لا تحدث بشكل لحظي ولكن يجب الانتظار حتى تتم حيث يتم إضافة وتنفيذ العلميات كل 10 دقائق فقط وعندما يطلب المستخدم مزيداً من الحماية للعملية قد يتطلب تنفيذها ساعة كاملة.

المصدر