مدة القراءة

< 1 دقيقة

حرفياً القارة الإفريقية تنقسم

557 قراءة

مؤخراً ظهر شرخ كبير في جنوب غرب كينيا، امتد ذلك الشرخ لعدة كيلومترات ومازال يستمر فى النمو. تسبب ذلك الشرخ في انهيار طريق نيروبي-ناروك السريع وكان مصحوباً بنشاط زلزالي في المنطقة.

كوكب الأرض دائم التغير حتى لو لم نلحظ ذلك التغيير ونتابع خطواته البطيئة، ولكن من آن لآخر يحدث أن يظهر تغيير واضح مثل ذاك الذي نشهده الآن، ولكن الآلية التي تقف وراء تلك التغييرات مازالت محل جدل بين العلماء.

يمتد الوادي المتصدع في شرق إفريقيا لمسافة ٣٠٠٠ كيلومتر.

لماذا يحدث التصدع أو الشروخ؟

عندما يكون الغلاف الصخري خاضعاً لقوة إتساع أفقية، فإنه يتمدد ليصبح أكثر رقة وفي النهاية ينفجر مما يؤدي لشروخ وتصدعات، ويرافق تلك العملية أنشطة بركانية أو زلزالية.

تعد تلك الشروخ هي المرحلة الأولية للانفصال القاري وإذا نجحت فإنه سينتج عنها بقعة محيطية جديدة.

حدث ذلك الأمر منذ أكثر من ١٣٨ مليون سنة حيث كانت قارة أمريكا الجنوبية وقارة إفريقيا قطعة واحدة ومرت بنفس العملية ونجحت حتى انفصلت القارتان عن بعضهم البعض.

الشروخ الحالية لم تظهر فجأة بين ليلة وضحاها ولكنها نتيجة ٣٠ مليون سنة، وينتشر الشرخ سنويا تجاه الجنوب بمعدل متوسط يتراوح بين ٢.٥ – ٥ سم.