مدة القراءة

< 1 دقيقة

توصل العلماء لكيفية إيقاف إدمان النيكوتين داخل المخ بشكل نهائي.

38 قراءة

استطاع فريق من باحثي المخ والأعصاب التعرف على مجموعة صغيرة من خلايا المخ التي تستجيب بشكل مكثف للنيكوتين، والتي قد تكون المتهم الأساسي فيما يتعلق بإدمان مادة النيكوتين.

وبتعديل هذه الوصلات العصبية في أمخاخ الفئران، استطاع العلماء تخليص الفئران من إدمان مادة النيكوتين.

ولم تكشف هذه الدراسة جزئاً جديداً من أحجية إدمان النيكوتين ولكنها ستوفر أيضاً طرقاً جديدة للعلاج لدى البشر.

إن النيكوتين من أكثر المخدرات انتشارا على الكوكب وتعتبر ثالث أعلى مادة مُدمنة على الإطلاق.

كان ذلك هو الدافع لدى علماء جامعة روكفيلر من العبث في ادمغه الفئران بحثاً عن حلولاً جذرية لهذا الإدمان.

دقق العلماء على منطقة في المخ تحتوي على عدد كبير من الخلايا العصبية والتي تتفاعل مع النيكوتين وتعمل كمستقبلات للمخدر وتوصله للمخ.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها العلماء بالتعمق على المستوى الخلوي والكيميائي في خلايا المخ بحثا عن حلاً للإدمان ولكن هذه المرة تعمقوا أكثر وأكثر حتى وصلوا لمجموعة من الخلايا العصبية التي تستجيب للنيكوتين بشكل أكثر فعالية من جيرانها داخل المخ.

وبعد تعديل بسيط في طريقة عمل هذه الخلايا لدى الفئران المعرضة للنيكوتين في محاليل قابلة للشرب قاموا بإجراء تجربة تسمح للفأر بالتواجد في بيئة مشبعة بالنيكوتين وأخرى خالية منه ووجدوا أن الفأر لا توجد لديه مشكلة في تجنب النيكوتين بإرادته.

المصدر