مدة القراءة

< 1 دقيقة

بشكل رسمي: علم البيانات يؤكد ” الاثنين هو أسوأ أيام الأسبوع”

82 قراءة

إن الناس الذين يشعرون بالبؤس يوم الاثنين ليسوا وحدهم، فهو أسوأ أيام الأسبوع لملايين آخرين وذلك تبعاً لدراسة أجراها مركز الأنظمة المعقدة بجامعة فيرمونت والذي قام بتحليل الرسائل والمنشورات على موقع تويتر بحثاً عن شعور السعادة.

فيما يبدو أنها ظاهرة عالمية، يتحسن المزاج العام للناس خلال باقي أيام الأسبوع حتى نصل مرة أخرى ليوم الاثنين فيبدأ كل شيء بالانهيار.

حتى شخصيات الرسوم المتحركة تعرف أن يوم الإثنين هو يوم لعين ولكن باستخدام الكم الهائل من البيانات المتاحة على شبكة الإنترنت نستطيع أن نكون صورة أكثر وضوحاً عن أشياء مجردة مثل “السعادة” وهي شيء يتغير تعريفة بين مجموعة أشخاص وأخرى.

وخلال تلك الدراسة التي أجريت، قامت الجامعة بأخذ عينات عشوائية تصل إلى 50 مليون منشور على موقع تويتر وهو تقريباً ما يمثل 10% من إجمالي المنشورات اليومية للموقع بأكمله.

وقام المهندسون بتعيين نظام تقييم لعشرة آلاف كلمة الأكثر استخداماً باستخدام هدد نقاط من 1 إلى 9، حيث 9 تشير إلى الأكثر سعادة وذلك لتقييم السعادة اليومية التي يشعر بها صاحب المنشور.

فمثلاً يوم 2 أكتوبر وبعد حادثة إطلاق النار في لاس فيجاس سجلت الجامعة أكثر أيام تويتر حزناً منذ بداية الدراسة وعلى العكس في يوم مقتل الإرهابي أسامة بن لادن حيث سجلت الدراسة ارتياح عام بين صفوف مستخدمي الشبكة الاجتماعية.

ولكن رجوعاً إلى يوم الاثنين، والذي لا يخيب ابدا في تسجيل أسوأ عدد من النقاط بشكل متكرر أسبوعيا حسب الدراسة إشارة إلى أنه أكثر الأيام بؤساً على الجميع.

هذه الدراسة الفريدة من نوعها توفر للعلماء صورة أكثر وضوحاً عن المشاعر العامة لجموع البشر وما يتشاركونه بصورة جماعية وهو ما قد يفيد في حالات كثيرة لاستنباط وتوقع المستقبل القريب مثل أحداث الانتخابات وغيرها من الأنشطة التي تضم عدداً كبيراً من البشر.

المصدر