مدة القراءة

< 1 دقيقة

“الكمان” الشخصي الخاص بآينشتاين تم بيعه بأكثر من نصف مليون دولار.

41 قراءة

 

كان لآينشتاين كمان اهداه له أوسكار تيجر عام 1933 عضو في أوركسترا مدينة هاريسبيرج, بدأ آينشتاين تعلم العزف على آلة الكمان وهو مازال طفلا صغيرا،  واستمر في العزف ولكن توقف عندما شاخ ولم يستطع أن يقوم بالحركة المطلوبة للكمان. كان آينشتاين أيضا يعزف في الحفلات الموسيقية بدون مقابل وكان الموسيقي هي وسيلته للاسترخاء ومن موسيقاه المفضلة موسيقى موزارت وباخ.

بالنسبة للكمان الشخصي لآنيشتاين في وقت لاحق ، بينما كان يعمل في جامعة برينستون ، أعطى أينشتاين الأداة لابن سيلاس هيبس ، الذي كان يعمل بواب في المدرسة. وظلت في عائلة هيب منذ ذلك الحين.
منذ يومين أعلنت دار مزادات “بونهامز”, في لندن عن بيع آلة الكمان الخاصة بالعالم الفيزيائي ألبرت آينشتاين مقابل نصف مليون دولار.
والسبب الذي يرجع لإهداء آينشتاين الآلة لابن بواب الجامعة أنه كان يعمله عزف الكمان وبعد فترة قام آينشتاين بإهداء تلك الآلة له


الآلة كانت مهداة خصيصا لآينشتاين ومنقوش بداخلها جملة” “صنعت للعالمين” أعظم عالم بروفيسور ألبرت آينشتاين بقلم بقلم أوسكار هـ. ستيجر ، فبراير ١٩٣٣ / هاريسبورغ ، بنسيلفانيا. “

المصدر