مدة القراءة

< 1 دقيقة

العلم يؤكد: يجب أن تتوقف لتشم الأزهار.

281 قراءة

أن تواجدنا بالخارج أمام المناظر الطبيعية يحسن من صحتنا الجسدية والنفسية وتلك هي حقيقة مجربة ومعاشه ومؤخراً قام فريق بحثي من جامعة British Columbia من التحقيق في الأمر.

تقول قائدة الفريق البحثي هولي باسمور: ” أن تتوقف للحظات لتأمل الطبيعة وملاحظتها ستجد شعوراً من الهدوء والسلام يغمرونك”

باسمور الحاصلة على درجة الدكتوراه من جامعة كولومبيا أصدرت ورقة بحثية تمتحن العلاقة بين التواجد في الطبيعة والصحة النفسية العامة للشخص.

وخلال البحث قامت باسمور بعمل ما يسمى بـ ” التدخل” حيث قامت بتجربة فريدة من نوعها فيها طلبت من المشاركين في التجربة بتسجيل شعورهم أثناء مرورهم اليومي على أية مناظر طبيعية وذلك على مدار أسبوعين.

وقد قام المشاركون بأخذ صور للمشاهد الطبيعية التي مروا بها يومياً والتي جذبت انتباههم وقاموا بتدوين ملاحظات قصيرة عما شعروا به أمام كل مشهد طبيعي استوقفهم.

لم يكن الأمر يدور حول قضاء وقتاً بالخارج أو أن تتجول في البرية ولكن كان تركيزاً على الطبيعة بأشكالها المختلفة حتى ولو كانت شجرة مغروسة بجانب محطة الأوتوبيس.

وصل عدد المشاركين إلى 400 شخص وكانت استجابتهم لتلك التجربة مذهلة ومحمسة جداً لباسمور وفريقها البحثي.

حيث التقط المشاركون ما يقرب من 2500 صورة خلال الأسبوعين بالإضافة إلى ملاحظاتهم التي صاحبت كل صورة.

واحتوت الملاحظات بشكل دائم وملحوظ على مشاعر إيجابية والتي ازدادت يوماً بعد الآخر مما يدل على صحة توقع باسمور من البداية.

أن تتوقف فقط لتشم زهرة عطرة أو تتأمل في جمال كائن ما لهو أمراً مهماً وضرورياً لصحتك النفسية.

المصدر