السماء تُمطر الماس على كوكبى أورانوس ونبتون


غالباً ما يتساءل الكثيرمن الناس “لماذا لا تُمطرالسماء أموالاً ؟ “… في الواقع، إذا  سقطت الثروات من السماء، ستكون مشغولاً جداً بالركض لإنقاذ حياتك لنقدر حظك الجيد. هذا بالضبط ما يحدث على أورانوس ونبتون، وهما من الكواكب الأكثر غموضا في مجموعتنا الشمسية. يقول العلماء أن لديهما أمطار الماس الصلبة. 

أول شيء قد تُلاحظه عن أورانوس ونبتون هو لونهما الأزرق. هذا يأتي من حقيقة أنه جنبا إلى جنب مع الهيدروجين والهليوم، أجواءهم لديها كميات كبيرة من الميثان. ويعتقد العلماء أنه عندما تضرب عواصف البرق تتكون سُحب من غاز الميثان (CH4)، ذرات الكربون تستطيع التخلص من الروابط الكيميائية وتطفو من خلال الهواء بأنفسهم. هذه الذرات تبدأ في تكوين غيوم من السخام التي تغرق في الروافد السُفلي من الغلاف الجوي، حيث الضغط ودرجة الحرارة من حولهم ترتفع بإطراد. في نهاية المطاف، تصبح القوى المؤثرة على ذرات الكربون كبيرة جداً جداً حتى تتحول هذه الذرات لحالة صلبة مُكونة أمطار من الماس.

هناك ما يكفي من الميثان على الكواكب الأخرى في النظام الشمسي لدينا مثل زُحل والمُشتري، لتكوين أمطار الماس أيضاً. ولكن الميثان يشكل نسبة أكبر بكثير من الغلاف الجوي على جيراننا ذوى اللون الأزرق – لدرجة أن العلماء يعتقدون أن محيطات الماس المنتشرة مع “الجبال الجليدية” الماس الصلبة على أورانوس ونبتون يمكن أن تكون مسؤولة عن حقيقة أن حقولهما المغناطيسية مائلة من محاورهما من التناوب بنسبة 60 درجة.

ولكن، كل هذه المعلومات نظرية. لم يصل أحد في الواقع أبدا للغلاف الجوي لكوكبي أورانوس أو نبتون، لذلك نحن لا نعرف من الخبرة إذا كان في الواقع يمطر الماس. هذا هو السبب في دراسة مثيرة جدا نُشرت في أغسطس 2017 في مجلة الطبيعة والفلك: المرة الأولى التي أعاد العلماء خلق الظروف على أورانوس ونبتون لإنتاج أمطار الماس بنجاح.

وباستخدام ما يسمى ب “المسألة في الظروف المتطرفة” (ميك) في جامعة ستانفورد، استخدم العلماء ليزر الأشعة السينية لتفجير نوع من البلاستيك مكون من نفس الكربون وذرات الهيدروجين الموجودة في أجواء كواكب الغاز العملاقة. كل تلك الطاقة أجبرت ذرات الكربون على الانفصال عن البلاستيك وتكوين ذرات الماس فائقة الصِغر. لم يدوم تكون الماس سوى نانو ثانية، ولكن هذا كان كافياً للباحثين لإثبات أنه يمكن أن يحدث.

هذا أمر مثير لمعرفة أشياء عن جيراننا الكواكب، ولكن يمكن أن يكون لها فوائد على الأرض أيضا. نانو-دياموند لديها تطبيقات في مجالات كثيرة مثل الطب، والآن يمكننا فقط صُنعها عن طريق التحكم فى الانفجارات. ويمكن أن يكون ذلك أكثر أمانا وأكثر كفاءة لإنتاج تلك الماس الصغير لهذه الأغراض.

المصدر 


What's Your Reaction?

Angry Angry
0
Angry
Cute Cute
0
Cute
Fail Fail
0
Fail
Geeky Geeky
0
Geeky
Lol Lol
0
Lol
Love Love
0
Love
WOW WOW
0
WOW
Win Win
0
Win
WTF WTF
0
WTF

السماء تُمطر الماس على كوكبى أورانوس ونبتون



OR


Note: Your password will be generated automatically and sent to your email address.

Forgot Your Password?

Enter your email address and we'll send you a link you can use to pick a new password.

log in

مرحبًا بك - قم بتسجيل الدخول

ليس لديك حساب؟
sign up

reset password

إعادة تعيين كلمة المرور الخاصة بك

الرجوع إلى
log in

sign up

انضم إلينا الآن

الرجوع إلى
log in

Choose post type

News Image List Video
اختر نوع الموضوع الذي تريده ..
مقال
قم بكتابة موضوعك من هنا.
قائمة
اضغط هنا لتقوم بنشر قائمة من المعلومات القصيرة.