مدة القراءة

2 دقائق

السرطانات التي تم اكتشافها داخل مومياوات مصرية تكشف تطور رهيب في طريقة عمل السرطانات .

721 قراءة

 

تظهر العظام التي تحمل علامات السرطان الموجودة في مقبرة مصرية قديمة بمنطقة واحة الداخلة أن  السرطانات القاتلة الآن أكثر انتشارا وفتكا مما كانت عليه قديما.

من أصل 1087 هيكل عظمي دفن ما بين 1500 و 3000 سنة قبل الميلاد ، تم العثور على 6 فقط مصابين بالسرطان – اثنين من النساء الأصغر سنا بسرطان عنق الرحم ، ورجل مصاب بسرطان الخصية ، وكلها مرتبطة بفيروس الورم الحليمي البشري ؛ ورجل محنط أقدم مصاب بسرطان القولون والمستقيم ، وامرأة أكبر سنا تعاني من السرطان النقيلي ، وطفل صغير مصاب باللوكيميا.

 

هذا هو معدل 5 حالات في الألف – مقارنة مع اليوم ، حيث يصل معدل الإصابة بالسرطان في المجتمعات الغربية إلى 500 لكل 1000 شخص – النسبة أكبر بمقدار 100 مرة مما كانت عليه في منطقة واحة الداخلة في الصحراء الغربية في مصر.

 

ولأن الأنسجة الرخوة لا تنجو في الغالب من آلاف السنين من التحنيط ، فقد بحث الباحثون عن آثار أوراق السرطان على العظم ومن خلال فحص الحمض النووي.

 

كانت الآفات الموجودة في الهياكل العظمية متسقة مع السرطانات ، وعلى الرغم من صعوبة تشخيص المرض استناداً إلى العظام ببساطة ، إلا أن الباحثين تمكنوا من تحديد الأنواع الأكثر ترجيحًا استنادًا إلى توزيع السرطان وأنواعه ، بالإضافة إلى عمر وجنس شخص.

ثلاثة من المومياوات  – امرأتان ورجل – ماتوا في عمر صغير ما بين 20 إلي 30 عاما

 

ومن المثير للاهتمام ، أن المومياوات الذكور الأكبر سناً كانت تحتوي على نسيج رقيق محفوظ ، يحمل بقايا من ورم. وهذا يعني أنه يمكن إجراء تشريح كامل وتحليل الأنسجة ،وهذا ما يعمل عليه العلماء الآن

 

من خلال الفحص الأولي تم نشر الدراسة وبمقارنة الحمض النووي للسرطان بالحمض النووي الحالي تبين أن تلك السرطانات تطورت في طريقة عملها مع الجسم البشري وأصبحت أكثر فتكا بالبشر وأكثر انتشارا، ذلك التطور ربما سيسمح للعلماء من فهم تلك الآلية وإيقافها يوما ما.