الألوان وهم .. والأحمر ليس أحمر كما تتصور !


الألوان وهم  .. والأحمر ليس أحمر كما تتصور ! يبدو كلاماً غريباً , بالطبع الأحمر هو أحمر .. حسناً دعني أعيد صياغة كلامي , هل الأحمر الذي تراه أنت , هو الأحمر الذي أراه أنا ؟ قد تكون إجابتك هنا تلقائية ب"نعم, بالتأكيد" .. ولكن دعني أوضح لك شيئاً .. لا أحد يعلم إجابة هذا السؤال ! إذاً لنبتعد عن التيه والتشتت والأراء الشخصية ,سوف نتكلم بشكل علمي موضوعي .. ما هو الأحمر الذي نظن أنا وأنت إن كل منا يراه كما الأخر ؟ الألوان بشكل عام ما هي إلا أشعة ضوئية تنعكس من فوق أسطح الأشياء , كل لون له طول موجي محدد وعندما تصل تلك الأشعة لأعيننا وتعبر خلال عصبنا البصري , يحولها إلي إشارة كهربائية يقرأها المخ ويترجمها لنا في شكل الصورة التي نراها .. لذا مثلاً اللون الأحمر هو أشعة ضوئية لها طول موجي في حدود 650 نانوميتر* ..  إذاً أنا وأنت نرى اللون المدعو أحمر عندما تمر أشعة طولها الموجي 650 (نم) خلال أعيننا ..  بعد هذا التوضيح , سأطرح سؤالاً مهم , ماذا لو , تترجم أمخاخنا الأشعة ذات ال650 (نم) كطول موجي إلي رؤية بصرية تختلف من شخص لأخر , ماذا لو أنت ترى الأزرق لأن مخك ترجمه الأشعة ذات ال650(نم) إلي أزرق ولكني أنا أراه أحمر لأن مخي ترجمه لأحمر ! طبقاً لحساب الإحتمالات , هذا الأفتراض ممكن جداً .. بل يوجد بعض الحالات المرضية كعمى الألوان التي تجعل صاحب المرض يرى الألوان بشكل مختلف تماماً عما يراه الإنسان الطبيعي ! قد تبدأ هنا في التساؤل ممتعضاً , وماذا تريد أنت من ذلك ؟ .. وما الفائدة من طرح هذه التساؤلات ؟ كل ما سبق كان مجرد مثال بسيط لما هو أضخم وأعقد ! ..  فبعد ما توصلنا إليه ههنا يمكن أن نستنج شيئاً قد يبدو خطيراً! لا وجود لما يسمى بالألوان ! .. الألوان هي مجرد وهم تخلقه امخاخنا لتفرق بين طول موجي والأخر للأشعة الضوئية !  في الحقيقة يوجد نطاق واسع من الأشعة التي تمر بأعيننا بشكل يومي ولكننا لا نراها لأن أمخاخنا لا تترجمها و عصبنا البصري لا يستشعرها ! وهي ما يسمى بالأشعة الفوق بنفسجية و تحت الحمراء ! ..  قد تمكن العلم من رصد هذه الأشعة مستخدما أجهزة تحاكي دور العصب البصري والمخ في ترجمة الأشعة(كنظارات الرؤية الليلية التي تعتمد على الحرارة-الأشعة تحت الحمراء) لذا هي بالفعل موجودة , فقط نحن من لا يستطيع رؤيتها ! خارج نطاق إدراكنا الحسي , لا يوجد ما يسمى بالألوان ! إذن , أمخاخنا تخدعنا , أو بشكل أدق , تخدع إدراكنا !  وإذا أردنا ان نتأكد من أننا نرى نفس اللون , لن تتمكن اللغة البشرية من مساعدتنا , فمهما حاولنا ان نصوغ اللون الأحمر في كلمات لن نستطيع التأكد أن ما نقوله هي حقائق مطلقة ندركها بنفس الشكل .. ! يسمى هذا العجز اللغوي "الفجوة التفسيرية – Explanatory Gap" لذا في المرة القادمة التي تقف فيها أمام البحر الذي يبدو أزرق أنت وأحد أحبائك و تغازلون المياة للونها الجميل , تذكر ان من الممكن ان الشخص الواقف أمامك وقتها لا يرى البحر بلونه الأزرق كما تراه أنت , قد يراه أحمر ويظل معجباً به ,وتدعونه أنتم الأثنين بالأزرق ! ففي الوقت الذي تظن فيه إنك متشابه جداً مع من حولك قد تكون في ذروة إختلافك معهم ! لذا أرجوك يا عزيزي , تفهم هذا الحقيقة , أنت فريد جداً كذلك كل من هم حولك .. قد لا نتشابه على أى مستوى , حتى في أبسط مستويات إدراكنا , كتعريفنا للأحمر بأنه أحمر !  *قد ترى أنت كل ما سبق مكتوب بخط أسود وله خلفية بيضاء , و غيرك يرى الخط أبيض وله خلفية سوداء , الإحتمالات لا نهائية , كذلك إختلافتنا* !! يجب أن تتقبل هذه الإمكانية وتتسامح معها ! .. قد يجعلك ذلك على مستوى أعلى من الإنسانية وتقبل الأخر ..


إذا أعجبك الموضوع شاركنا بتعليقك ونشر الموضوع

9
0
9 shares

What's Your Reaction?

Angry Angry
0
Angry
Cute Cute
0
Cute
Fail Fail
0
Fail
Geeky Geeky
0
Geeky
Lol Lol
0
Lol
Love Love
0
Love
WOW WOW
0
WOW
Win Win
0
Win
WTF WTF
0
WTF
مينا فهمى
طالب بكلية الهندسة جامعة عين شمس قسم الميكاترونيات، هاوي علوم الفيزياء واهتماماتي تنحصر في العلوم، التكنولوجيا، القراءة، الموسيقى والترجمة.

الألوان وهم .. والأحمر ليس أحمر كما تتصور !



OR


Note: Your password will be generated automatically and sent to your email address.

Forgot Your Password?

Enter your email address and we'll send you a link you can use to pick a new password.

log in

مرحبًا بك - قم بتسجيل الدخول

ليس لديك حساب؟
sign up

reset password

إعادة تعيين كلمة المرور الخاصة بك

الرجوع إلى
log in

sign up

انضم إلينا الآن

الرجوع إلى
log in

Choose post type

News Image List Video
اختر نوع الموضوع الذي تريده ..
مقال
قم بكتابة موضوعك من هنا.
قائمة
اضغط هنا لتقوم بنشر قائمة من المعلومات القصيرة.