أينشتاين يتعرض للهجوم وتعديل جديد في الطريق علي نظرية الجاذبية.


 في البداية علينا توضيح الفرق بين جاذبية نيوتن وجاذبية آينشتاين 

الجاذبية وتعرف أيضاً باسم الثقالة (بالإنكليزية: Gravity) هي ميل الكتل والأجسام للإنجذاب والتحرك نحو بعضها البعض كما في الجاذبية بين الأرض والشمس.

فالوزن هو القوة التي تحدثها الجاذبية محدثة الانجذاب بين الأرض والجسم المعني وهي تساوي جداء تسارع الجاذبية في كتلة الجسم. وكان أول من وضعنظرية للجاذبية هو الفيزيائي المعروف إسحاق نيوتن وبقيت هذه النظرية صامدة حتى تم استبدالها من قبل آينشتاين بنظرية النسبية العامة لكن معادلة نيوتنتبقى صحيحة وأكثر عملية عندما نتحدث عن حقول جاذبية ضعيفة كإرسال المركبات الفضائية والتطبيقات الهندسية الانشائية مثل بناء الجسور
المعلقة.

قانون الجذب العام لنيوتن هو قانون استنباطي كمحاولة لوصف قوى الجاذبية بين الأجسام غير المشحونة، وقد استنبطه نيوتن من خلال مشاهدات فلكية عديدة وبالاستعانة بقوانين كيبلر لحركة الكواكب. كان البيروني والخازني أيضاً قد أشارا لهذا المفهوم قبلهما بسبعة قرون تقريباً.

ينص قانون الجاذبية العام لنيوتن : قوتا التجاذب بين جسمين ماديين تتناسب طردياً مع حاصل ضرب كتلتيهما وعكسياً مع مربع المسافة بين مركزيهما.

انتشر مصطلح الجاذبية الأرضية مبكرا كون فكرة التجاذب كانت راسخة حسب النظرة النيوتنية، لاحقاً انتشر مصطلحي الجاذبية كتعميم لظاهرة التجاذب بين أي جسمين، ومصطلح ثقالة المشتق من الثقل وهو أكثر دلالة على مفهوم النظرية النسبية للثقالة حيث تعتبر النسبية الثقالة أو الجاذبية مجرد التواء فيالزمكان وليس هناك من أي تجاذب بين الأجسام. بشكل عام قد يكون من الأنسب استخدام مصطلح "جاذبية" في إطار الميكانيكا الكلاسيكية في  حين يستخدم مصطلح "ثقالة" في إطار النظرية النسبية. وهذا يضع تصور آينشتاين هو الأعم والأصح بالنسبة لنظرية الجاذبية 


أينشتاين يتعرض للهجوم

اعاد انشتاين تعريف الجاذبية ، عن نموذج نيوتن ، والذي لحق ذلك الكثير من الدراسات والاثباتات والاستنتاجات ، منها مثلاً موجات الجاذبية وغيرها .

لكن ظهرت الكثير من النظريات المضادة لنموذج انشتاين ، منها هذه النظرية والتي تمت تجربتها واختبارها ، حيث تسمى فرضية فيرلندر* للجاذبية .
والتي تقول بأن الجاذبية هي ليست احدى القوى الرئيسية المعروفة ، بل أنها ظاهرة طارئة ، كالحرارة بالضبط ، فكما الحرارة هي ناتج عرضي عن تحرك الجزيئات او الذرات ، كذلك هي الجاذبية والتي اعتبرها فيرلندر ناتج عرضي لأنتروبي الكون .

حيث وجد العلماء جاذبية قوية عند دراستهم لمجموعة كبيرة من المجرات والنجوم اجثر مم المتوقع .
وعادةً تفسر الفيزياء الحديثة بأنها المادة المظلمة هي السبب ، لكن فرضية فيرلندر ، تقول لاحاجة للمادة المظلمة بل يجب ازالة هذا الافتراض وانها غير موجودة ، حيث تم استبدال فرض المادة المظلمة ، بثوابت خاصة بفرضية فيرلندر .

لاتزال هذه النظرية في طور القبول والتجربة ، واذا صحت ، فممكن انها ستعيد تعريف الجاذبية وكل متعلقاتها .

*فيرلندر عالم هولندي ، بدأ بفرض نظريته عن الجاذبية منذ عام 2010 .

ملاحظة / عُملت هذه الدراسة في أطار البحث والدراسة عن موضوع المادة المظلمة وحل لغزها .


إذا أعجبك الموضوع شاركنا بتعليقك ونشر الموضوع

125
-2
125 shares, -2 points

What's Your Reaction?

Angry Angry
3
Angry
Cute Cute
11
Cute
Fail Fail
2
Fail
Geeky Geeky
7
Geeky
Lol Lol
4
Lol
Love Love
4
Love
WOW WOW
9
WOW
Win Win
7
Win
WTF WTF
1
WTF

أينشتاين يتعرض للهجوم وتعديل جديد في الطريق علي نظرية الجاذبية.



OR


Note: Your password will be generated automatically and sent to your email address.

Forgot Your Password?

Enter your email address and we'll send you a link you can use to pick a new password.

log in

مرحبًا بك - قم بتسجيل الدخول

ليس لديك حساب؟
sign up

reset password

إعادة تعيين كلمة المرور الخاصة بك

الرجوع إلى
log in

sign up

انضم إلينا الآن

الرجوع إلى
log in

Choose post type

News Image List Video
اختر نوع الموضوع الذي تريده ..
مقال
قم بكتابة موضوعك من هنا.
قائمة
اضغط هنا لتقوم بنشر قائمة من المعلومات القصيرة.