مدة القراءة

< 1 دقيقة

أن تكون جميلاً قد يسبب لك صعوبة في بداية حياتك العملية

158 قراءة

أن تكون جميل الملامح لهو حملاً في هذا العصر، بالطبع تحصل على المجاملات والملاطفات وكيف لك أن تشتكي؟

ولكن وجد باحثون علم النفس مؤخراً أن جمال الملامح والصفات الجسدية قد يسبب لك صعوبة في تأمين وظيفة وبالأخص الوظائف الابتدائية التي نخوضها جميعاً في بداية الرحلة العملية.

في أغلب الأحوال ستجد أن جمالك لهو نعمة كبيرة حيث يتعامل الناس بشكل أفضل مع من هم لطاف الملامح حتى إنه عامل مهم في التصويت الانتخابي حيث نجد أن نسبة التصويت الأعلى تذهب دوماً للشخص صاحب الشكل الأفضل بغض النظر عن صحة التصويت ومنطقه من عدمه.

ووجد البحث الأخير أن الصعوبة كلها تظهر في تأمين الوظائف التي ليس عليها طلباً كبيراً وتعتبر أكثر تدنياً من غيرها.

وقد تم إيجاد هذه النتائج المفاجئة عن طريق مجموعة من التجارب الاجتماعية عن طريق عرض مجموعة من الصور على المشاركين حيث تفاوتت نسب جمال الأشخاص في الصور.

وأول ما شد انتباه العلماء هو أن الجمال ليس مطلقاً وله عوامل محددة ولكن وجدوا أنه شيء شخصي تماما حيث قد يفضل شخص ما صورة ما وأخر يكرهها تماماً وهكذا.

ثم في تجربة أخرى تم سؤال المشاركين عن قبولهم توظيف من هم في الصور أمامهم لعمل افتراضي تم اختراعه خصيصاً من أجل التجربة وكانت النتيجة هي وقوع الاختيار دوماً على من هم أكثر جمالاً حيث شعر المشاركون تجاههم بأنهم أكثر استحقاقاً -لسبب ما- للوظيفة عن غيرهم من المتقدمين.

كما يدل ذلك على أن أصحاب الأعمال قد يفضلون الحصول على عمل غير كفء بدلاً من شخص كفء غير جذاب.

المصدر